اكد محافظ الفروانية الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح على ضروة الاستفادة من دروس محنة 01/08/2017

اكد محافظ الفروانية الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح على ضروة الاستفادة من دروس محنة الغزو الغاشم الذي تعرضت له البلاد في 2 اغسطس 1990.وقال في تصريح صحفي بمناسبة الذكرى السابعة والعشرين للغزو الغاشم ان في تجربة الشعب الكويتي مع الاحتلال الذي تعرضت له البلاد ما يستحق الوقوف عنده والتدقيق فيه لاستخلاص الدروس والعبر.ِواوضح ان الكويتيين حازوا على احترام وتقدير قيادات وحكومات و شعوب العالم بتماسكهم والتفافهم حول قيادتهم الرشيدة التي وصلت الليل بالنهار وهي تواجه البلاء الذي حل بالبلاد والعباد، مشيرا إلى ان تكاتف الكويتيين وتعاضدهم كان عاملا حاسما في انتصارهم على قوى البغي والعدوان ورد كيد الغزاة الى نحورهم.وافاد الشيخ فيصل الحمود بان ابناء الكويت وبناتها كانوا مثلا للشعوب القابضة على الجمر من اجل تحرير بلادها واستعادة الشرعية ومواصلة مسيرة التقدم والبناء وما كان ذلك مستغربا على الكويتيين .واشار الى تزامن الذكرى السابعة والعشرين للغزو مع حالة الفوضى الاقليمية التي جلبت الدمار لبلاد عربية عزيزة على الكويتيين يواجه اهلها بشاعة الموت والفقد والتشرد في بقاع الارض الاربعة، ذلك الأمر الذي يتطلب ضرورة اليقظة لتفويت الرياح الصفراء العاتية التي تهب على المنطقة وتجاوز المنعطفات الحادة التي تقف امامها شعوب وبلدان المنطقة.وقال ان الكويتيين الذين اجتازوا محنة الغزو بهامات مرفوعة خير من يقدم الدروس ويمد يد العون للاشقاء في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ الامتين العربية والاسلامية.واستطرد الحمود قائلا ان انظار العالم تتجه في هذا اليوم الى اصحاب تجربة التكاتف والصمود والنضج السياسي والاجتماعي لاستلهام الحلول ولدى الكويتيين ما يفيدون به شعوب المنطقة والعالم واضافة المزيد من الصفحات المشرقة التي يحفل بها تاريخهم.