على قدر اهل العزم.. عاش سمو ولي العهد🇰🇼 20/02/2018

بقلم : الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح لقول الفعل ما يميزه عن الكلام، فهو الأبلغ، الاوضح، الاكثر صدقا، الاعمق معنى ودلالة، الاقرب الى القلب، الارسخ في الذهن، والاهم من ذلك كله انه الاجدى والأنفع للناس حين يبتغي صاحبه التقرب من الخالق عز وجل بتقديم كل ما فيه الخير لعباده. حين يجري الحديث عن الفعل وبلاغته لايجد الذهن اقرب من صورة سمو الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح التي تجسد ما ورد وما لم يرد في المعاجم والقواميس المتداولة منذ زمن. للفعل في تجربة سموه سمات التراكمية، الهدوء، ودقة الهدف ووضوحه، وكأن صاحبه يستوحي عمله من الاية الكريمة "فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ" ففي كل مهمة اوليت اليه كان الشيخ نواف الاحمد يضع بصمته واضافته لمنافع تعم وتدوم. منذ بداياته كان سموه مثلا في التخطيط والتنظيم والابداع والتطوير حيث تحولت حولي التي تسلمها قرية الى قصة نجاح يشار اليها بالبنان وتوضع في عين الاعتبار كنموذج يحتذى به ويقاس عليه. خلال توليه وزارة الداخلية اظهر تمرسا في الادارة وفهم احتياجات المواطن للأمن وايجاد انجع وانجح الطرق لتوفير الأمان وهدوء اعصاب يغبط عليه في مواجهة الارهاب والتطرف. لدى توليه وزارة الدفاع كان الشيخ نواف الاحمد صاحب الرؤية والمرجع والاب الحاني على ابنائه من القادة والضباط ليكرس بذلك تجربة جديدة في تعزيز القدرات الدفاعية والتعامل مع المخاطر الخارجية. بذهنية القائد المطلع والعارف وبعزم وحسم واقتدار تفاعل الشيخ المتمرس مع مهمته في الحرس الوطني الذي شهد نقلات نوعية بقيت بصمات سموه ظاهرة عليها بوضوح لا تخطئه عين خبيرة في مهام ذلك الجهاز. بذات الجدية تعامل مع البعد الاجتماعي لدى توليه وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل حيث ادرك اهمية تقوية جهاز مناعة البنية الاجتماعية وكرس وقته وجهده في رعاية الايتام والارامل وفتح افاق حياتية جديدة امامهم. وللشيخ نواف مناقب وصفات يعرفها اهل الكويت وكل من تعامل مع سموه من المسؤولين العرب والعالميين ففي شخصه يلتقي التواضع والثقة والاستعداد لتحمل المسؤولية مهما كانت جسامتها مع التقوى وطاعة الخالق. لم يكن هذا السجل من العطاء والنجاح والعمل الدؤوب غائبا عن معرفة وحكمة وبعد نظر سيدي صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه حين اختار سموه وليا للعهد فهو الاغنى تجربة وصاحب النظرة الثاقبة في تقييم الرجال. وكما هي العادة اصابت نظرة ربان السفينة وحكيم العرب، وثبت حسن اختياره، وما كان صاحب السمو المجرب محل اختبار. نحتفل بالذكرى الثانية عشرة لتولي سمو الشيخ نواف الاحمد ولاية العهد وكلنا ثقة بالمستقبل الذي تصنعه قيادة اتقنت قراءة الانسان والزمان وتجاوز اصعب الظروف والابحار الشطآن الامنة.