يوما الإرادة والبناء وطني 52 مجيد.. وتحرير 22 أغر


يلتقط الزمن أنفاسه أحياناً، للالتفات إلى شواهد إنجازات تراكمت بفعل جهود مباركة، تمتد في عمق التاريخ. وفي عينه التي لا تخطئ، حقائق كويتية على قدر من الثبات لم تنل منها التحوّلات والتبدّلات، التي مرت بها المنطقة والعالم، نحتفل بها منذ 52 عاما، وستبقى -بإذن الله- منارات نهتدي بها على طريق النهوض والبناء التي لا تنتهي. كانت الكويت وستبقى -بإذن الله- دار أمان وسلام رغم الرياح العاتية التي تهبّ على المنطقة، وتكدر حياة أبنائها، وتضع مصائرهم على حواف المجهول. وبين الحاكم والمحكوم فيها علاقة تواد وتسامح، تحوّلت على مر التاريخ إلى واحدة من تجارب الحكم التي تؤخذ بعين الاعتبار. سجلت عين الزمن وتحولاته حيوية الكويتيين -قيادةً وشعباً- ومراعاتهم لسنن التجديد ورفضهم لآفات الجمود التي تحول البشر إلى كائنات متخفية تنتمي إلى عصور مضت. كما آمن أبناء هذا البلد بالتعددية الفكرية والمذهبية وقبول الآخر، ليكونوا أكثر قوة ومنعة واستعصاء على عوامل الفرقة التي تحيل حياة البلاد والعباد إلى جحيم. انعكست هذه الروح الكويتية على مراحل مسيرة البناء والتجديد، التي شملت مختلف الأصعدة والميادين، ولم تتوقف في يوم من الأيام، وإلى مزيد من التقدم والنجاح بإذن الله. وتكشف عن أرضية صلبة نقف عليها وعيوننا مفتوحة على مدى يتجاوز المنغصات العابرة. تظهر الروح المتجددة الطاقات، الخلاقة لأبناء الصحراء والبحر الذين تغلبت إرادة الحياة لدى آبائهم على شظف العيش وأثبتوا أنهم خير خلف لخير سلف. تسجل عين الزمن، في يومي الاستقلال المجيد والتحرير الأغر، أننا بنينا وطناً عصرياً بكل ما تعنيه الكلمة، وأن لدينا ما يكفي من قدرة وإرادة على المضي إلى الأمام دون توقف، فنحن شعب قوي ومقدام ونتفاخر بكويتنا الحبيبة. وبهاتين المناسبتين الوطنيتين العزيزتين على قلوب أهل الكويت جميعاً، لا يسعني إلا أن أتقدّم إلى مقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله ورعاهما- والقيادة السياسية، وأهلنا، أهل الكويت الأوفياء الكرام، بأسمى آيات التهاني والتبريكات، داعياً الله العلي القدير أن يديم على بلدنا الحبيب الأمن والأمان، والتقدم والازدهار والرقي. بقلم: السفير الشيخ فيصل الحمود www.abu-malek.com abumalekkwt@yahoo.com faisalalsabah@


25/02/2013

آخر الأخبار

17/05/2019 الشيخ فيصل الحمود استقبل المهنئين بشهر رمضان بديوان أبو حليفة
15/05/2019 الشيخ فيصل الحمود وإخوانه وأبناؤهم يستقبلون بديوان أبوحليفة المهنئين بالشهر الفضيل يوم الجمعة 12 رمضان
15/05/2019 ديوان ابناء المرحوم الشيخ خالد الحمد المالك الصباح بقرطبة بحضور وزير الصحة د الشيخ باسل الحمود المالك الصباح
15/05/2019 بديوان الأخ الشيخ مالك الحمود الفيصل المالك الصباح ومع الاخوة الشيوخ علي وعبدالله الحمود الفيصل والشيخ محمد الأحمد الفيصل وجمع طيب من الأعزاء بـ #الشهرالفضيل #شهررمضان شهر الخير والبركة
05/05/2019 🇰🇼 الشيخ فيصل الحمود كرم العقيد ركن بحري ناصر معرفي بتعيينه أول معلم كويتي عربي لدى الناتو