حاضنة الود والانتماء


يقال ان الأحداث والتواريخ تجتر الذاكرة، لكنني أرى أنها لا تكتفي بالاجترار، في بعض الأحيان، فهي تعيد انتاج مخزون الذكريات، وتضيف اليه تراكمات جديدة، لتكون أكثر خصوبة وحضوراً، وتفاعلاً مع الحياة اليومية. 23 سبتمبر، في مثل هذا اليوم، قبل 83 عاما، التقط المغفور له الملك عبدالعزيز آل سعود بيديه روح العصر، وأعلن قيام الدولة السعودية الحديثة، دون ان يفارق ذهنه مكانة البلاد الدينية، والأرث التاريخي للمنطقة. كانت ثمرة تفكير المغفور له، في المزاوجة بين التراث والعصرنة والحفاظ على المقدسات دولة عصرية منفتحة الآفاق، تقدم نموذجاً يحتذى، في الانتماء العربي والاسلامي. على الدوام كان لمواصفات هذا النموذج، وروحه، صداها في علاقات الأخوة والقرابة بين الكويت والسعودية. فقد كرست العلاقة بين البلدين الشقيقين، حقيقة ان الجغرافيا تحفظ التاريخ، ولا تكتفي بالتأثير في مجرياته، فهي حاضنة مشاعر الود، والانتماء الواحد، على جانبي الحدود. خصوصية العلاقة، بين الأهل في البلدين، تظهر الجوار الكويتي السعودي، وكأنه امتداد صدى الأخوة والقرابة، العصي على تقلبات الزمن. وبين السعودية والكويت رسالة مشتركة في نصرة العرب والمسلمين وقضاياهم المصيرية العادلة. التزاماً بتعاليم ديننا السمح، قرآننا الكريم، وسنة أشرف الخلق عليه الصلاة والسلام، وسير صحابته رضوان الله عليهم، لا يخلو ذهن القيادتين، من التفكير بالمنكوبين في أرجاء المعمورة، تقديم العون لهم، دون تفرقة بين عرق ولون وجنس ودين. قصة تلد أخرى، انجاز يتلوه انجاز، قيم وتقاليد، أرستها سيرة المملكة، المستندة الى تاريخ من الإنجازات، والمفتوحة على المستقبل، في هذه المناسبة السعيدة على قلوبنا وقلوب العرب والمسلمين، نشارك الأشقاء في السعودية فرحتهم، باليوم الوطني الثالث والثمانين، الذي كان مفصلا حضاريا، وبات شاهدا على صناعة التاريخ، راجين من العلي القدير، ان يديم اعياد مملكة الخير، في ظل خادم الحرمين، صاحب الجلالة عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود (حفظه الله ورعاه) وولي عهده الأمين (حفظه الله). بقلم فيصل الحمود المالك الصباح


24/09/2013

آخر الأخبار

18/07/2019 الشيخ فيصل الحمود: يستقبل محافظ المثنى بجمهورية العراق الشقيقة
03/07/2019 الشيخ فيصل الحمود استقبل عضو مجلس الأمة السابق مبارك الهيفي
01/07/2019 الشيخ فيصل الحمود استقبل سفير نيكاراغوا
30/06/2019 #اليوم الأحد مع الغالي والد الجميع
24/06/2019 الشيخ فيصل الحمود بحث الشأن الأمني مع قيادته